ذهبت مباشرة بعد انتهاء دراستي في سوريا صيف 1968 إلى فرنسا لمتابعة دراستي العليا في الفلسفة،...

راشد الغنوشي
ذهبت مباشرة بعد انتهاء دراستي في سوريا صيف 1968 إلى فرنسا لمتابعة دراستي العليا في الفلسفة، وكانت إضرابات الطلاب التي تفجرت في 3/5/1968 قد انتهت منذ أشهر قليلة، ولم أكن قد رجعت إلى تونس منذ خرجت منها مخافة أن تمنعني السلطات من المغادرة لأنني ذهبت للدراسة بمبارة مني رغماً عنها، إذ كان الاتجاه إلى المشرق للدراسة ممنوعاً بعد أن غُربت تونس على إثر الاستقلال.لقد تعرفت في باريس على جوانب من حياة الطلبة الوافدين من شمال أفريقيا، وخاصة الجانبين الفكري والاجتماعي. أما فيما يتعلق بالجانب الفكري، فكنت أتردد على المقاهي التي كان الطلبة يجتمعون فيها في شارع سان ميشال بالحي اللاتيني (صار يطلق عليه اسم شارع الطلبة) وخاصة في مطعم مشهور لطلبة شمال أفريقيا، في رقم 51 من نفس الشارع، كانت تدور فيه وفي المقاهي المجاورة الحوارات حول قضايا الفكر والسياسة بين الاتجاهات الطلابية المختلفة، ولم يكن في حينها في الحياة الطلابية أي توجه إسلامي.وكان الطلبة التونسيون شيوعيين على اختلاف اتجاهاتهم أو قوميين عرباً بعثيين وناصريين، وكان التوجه الإسلامي هو الغريب. حضرت كثيراً من المناقشات وكثيراً من الندوات، وخاصة حول القضية الفلسطينية التي كانت مطروحة بقوة في باريس يومئذ.وكان اليسار يتصدر معارضة النظام البورقيبي وتأييد قضايا الثورة على الاستعمار. لقد كان من بين المحاضرات العامة في الشأن السياسي محاضرة ألقاها مؤرخ فرنسي هو الأستاذ فانسان مونتوي بقاعة الصداقة انتصارا للقضية الفلسطينية.كانت الحياة الطلابية عامة محكومة بالفكر اليساري ولم أتعرف على فكر أقصى اليمين إلا من خلال جريدة محدودة الانتشار la Nation كنت قد اشتركت فيها بسبب مناصرة للقضية الفلسطينية ومعركتها مع الصهاينة فزرت وأحد الأصدقاء أحببته الأخ حميدة النيفر رئيس تحريرها في بيته وأعجبنا بأطروحاته إلا أننا صدمنا بموقفه الرافض لاستقلال الجزائر فكان اللقاء الأول والأخير.بعد نقاشات طوال سنة 1959 تكونت نواة صغيرة من عدد من الطلبة التونسيين، كان منهم الأستاذ حميدة النيفر، الذي كان متقدماً علي في الدراسة في سوريا حيث كان ناصرياً وسبقني إلى فرنسا التي بدأت فيها شكوكه في التوجه القومي وانتهى به المطاف إلى التوجه الإسلامي، غير أن التزامه العملي تأخر إلى حين عودته الى تونس.ومنهم أحمد المناعي مؤلف كتاب شهير عن ابن علي صدر عام 1995، وكان طالباً أيضاً في الدراسات العليا. وكان منهم طالب آخر في كلية الزراعة وآخر في كلية الفلسفة هو الأخ حسن الغضبان. كنا خمسة طلاب تونسيين، ربطتنا صداقة حميمة، بعضهم بدأ يصلي وبعضهم اقتنع بالفكرة الإسلامية ثم بعد ذلك التزم بها. وكان هذا بالنسبة إلي مجالاً آخر موازياً لحياة المسجد التي تمثلت في علاقتي بجماعة التبليغ، وهي العلاقة البعيدة عن كل نقاش وجدال وإفحام بالدليل، كانت بالنسبة لي المحضن الآمن.كانت حواراتي مع الطلبة وخاصة التونسيين منهم تدور حول هزيمة العرب يومئذٍ في حزيران (يونيو) 1967، وحول ثورة الطلبة في باريس عام 1968، وحول ما كان يجري في تونس. لقد بدأت الثقة بالتوجه القومي تهتز إثر هزيمة الناصرية وبدأ عدد من أفراد هذه المجموعة من ذوي التوجه القومي يضعون علامات استفهام حول مصداقية وصحة التوجه القومي، أما بعضهم فاقتنع بالطرح الإسلامي خلال تلك الفترة، وبعضهم وصل إليه من بعد.أما أنا، فلقد سبق انفصالي عن التيار القومي العلماني والتحاقي بالتيار الإسلامي هزيمة 1967 كما ذكرت، فقد كنا في التيار الإسلامي يومئذ نراها رأي العين قادمة لا محالة، بينما كان زملاؤنا القوميون يمنون أنفسهم بقضاء صائفة 1967 على شواطئ تل أبيب مع بنات اليهود.أما المشكل الاجتماعي فكان يتمثل في الصعوبات التي يعيشها الطلبة، لا سيما غير الحاصلين على منح دراسية، وكان أهلهم فقراء مثلي. فهؤلاء كانوا يلاقون عنتاً شديداً لتوفير الحد الأدنى من المعاش، معظمهم كان يشتغل في الحراسة الليلية للفنادق والمصانع، فتلك كانت أقرب المهن إلى الطلبة على اعتبار أن الطالب يستطيع أن يذاكر وهو يمارس الحراسة ويستطيع أن ينام بعض الوقت إذا كان مكان الحراسة مناسباً، وهي وظيفة لا تحتاج إلى جهد عضلي.ولكني لم أكن محظوظاً، إذ لم أحصل على فرصة للعمل في الحراسة رغم شدة رغبتي فيها. فتنقلت بين مهنٍ كثيرة كمهنة التنظيف ومهنة توزيع مناشير الدعاية للمؤسسات، وتلك كانت تتطلب أن يجول المرء أحياء كثيرة من أجل أن يسقط أوراق الدعاية هذه من خلال فتحات صناديق البريد وفي أبواب البيوت وكثيراً ما كان ذلك يتم تحت زخات المطر ولسعات البرد، وكان حذائي أحياناً مثقوباً تتسرب منه المياه فتجمد أصابعي.وكان المشرف على التوزيع فرنسياً بائساً لا يجد حرجاً في أن يأمرنا بالاكتفاء بتوزيع قسم من المناشير الدعائية ثم إتلاف ما تبقى ورميه في نهر السين، فكان ذلك مصدر قلق وضيق وجداني بالنسبة لي.ومن المشاكل التي واجهتني موضوع السكن، إذ تنقلت أثناء وجودي في باريس بين مساكن كثيرة، فالأحياء الجامعية كانت مقتصرة على الممنوحين، وبلغ بي الأمر أن كنت أحياناً أترصد بعض الطلبة حتى أنام عندهم، وفي ليالٍ كثيرة كنت أنتظر في الشتاء البارد إلى منتصف الليل حتى يأتي صاحب الغرفة فأنام عنده.كما أن موضوع الأكل كان يمثل إشكالية أخرى، إذ كنت ملتزماً بأشد شرائع الإسلام في الطعام ولم يكن ذلك متوفراً بيسر يومئذ كما هو الآن، أضف إلى ذلك ما كان يشكله الجو الجنسي الإباحي على طالبٍ في مقتبل العمر من ضغط وتحد، حتى لقد خلت نفسي في بعض الأحيان كما رسمتها في بعض مذكرات تلك الفترة كأنني قلعة تكاد الريح تجتاحها من كل مكان من داخلها وخارجها.ولقد كانت تلك السنة التي قضيتها في باريس أقسى سنة في حياتي. لقد كان الامتحان عسيراً، وكنت شديد الخوف من السقوط، ويشتد بي الهول عندما أتخيل نفسي وقد سقطت ولو لمرة واحدة كم سأحتقر نفسي بعد ذلك، وكم يغدو عبثيا عندئذً أن أقف بين الناس واعظاً. والحمد الله قد ثبتني الله وحماني من السقوط، ومرت المحنة بسلاممن كتابه : من تجربة الحركة الإسلامية في تونس http://tinyurl.com/a3gxnkj
2013-09-09 20:37:33
لقد أسفرت عملية التفاعل بين الفكر الإسلامي الوافد وبين الواقع التونسي عن بلورة ما يمكن اعتباره على نحو ما صيغة تونسية للفكر الإسلامي وللحركة الإسلامية، وتمخض ذلك عن حصول قناعة عامة في الوسط الإسلامي أن تونس لا...

كلمة إلى أبناء الصحوة الإسلامية ..إنّ التشدّد في التصوّر وبساطة النظر إلى الواقع والانصراف عن فقه المقاصد وفقه الموازنات وفقه المصالح والأولويات والاستعلاء عن أئمة الفقه بزعم الاستمداد المباشر من المصادر مع ضعف...

حق الاختلاف وواجب وحدة الصف ..!كتب الشيخ راشد أصل هذه الورقة في سجن برج الرومي في تونس سنة 1983، ونشرت في كتاب "من تجربة الحركة الإسلامية في تونس" منقحة :

رحم الله الشيخ المجاهد صالح كركر ..

مقومات الحركة الإسلامية واستراتيجيتهابقلم الشيخ راشد الغنوشي

أدرك طلابنا عندما خاضوا الصراع في الجامعات مع الشيوعيين أن أدواتهم فيه محدودة وأن بضاعتهم قاصرة، إذ كان الشيوعيون يخوضون في قضايا ليس في تكوين طلابنا ما يسعفهم للخوض فيها، مثل قضايا الصراع الدولي بين الإمبريالية وبين...

مالك بن نبي رحمه اللهلقد كان لمالك بن نبي تأثير في المجموعة الإسلامية التونسية، التي استفادت كثيراً من "ملتقيات الفكر الإسلامي" التي كانت تنعقد مرةً أو أكثر كل سنة في الجزائر خلال السبعينات، وكانت مجموعتنا - التي تضم...

أحد المقالات الهامة للشيخ راشد الغنوشي، من كتابه من تجربة الحركة الإسلامية في تونس .. يقول تحت فصل بعنوان "من الشمولية إلى التعددية" ما نصه : أما بالنسبة لما جذبنا في الثورة الإيرانية، فنظراً لعدم وجود شيعة في تونس...

الحريات الأساسية في الإسلامالشيخ راشد الغنوشيإن المتأمل في هذه المسألة قد يلاحظ تناقضا بين الأمرين، فالدين قائم على العبودية لله – وما خلقت الجن والإنس إلاّ ليعبدون –الذاريات55. بينما الحرية تبدو على الضد من ذلك...

حوار مع الشيخ راشد الغنوشي بتاريخ أكتوبر 2010"هل الدولة الإسلامية وهم؟" بهذا السؤال افتتحنا الحوار مع الشيخ راشد الغنوشي مؤسس حركة النهضة التونسية، الذي رحب صدره برغم البداية المستفزة، وأوضح أن دين الإسلام برنامج إلهي...

كنت أقرأ وأكاد أحفظ عن ظهر قلب الظلال {لـ سيد قطب } لأنه عندما أقرؤه كان يملؤني حماساً. كنت أشعر بأنه يعطيني نظارات أنظر بها إلى هذا العالم، وأحلل به الواقع العالمي .. الشيخ راشد الغنوشي

"إذا كان هناك من احتفظ ببرودة عقله في حمأة الحماس، وفورة الاندفاع وأحاديث البشائر بالنصر، ومعية الله وملائكته للمؤمنين، وأنه سبحانه ناصر المؤمنين وليس عليهم إلا أن يستقيموا ويبينوا النية على الشهادة. إذا ظل أحد في...


التجربة السودانية (وقضية المرأة)وعلى ذكر المرأة، فقد نشأت الحركة الإسلامية في تونس متأثرة في هذه القضية وغيرها بالأدبيات المشرقية التي تنحو في عمومها إلى مهاجمة وضع المرأة في الغرب، وخطر ذلك الوضع على الأسرة...


من كتاب من تجربة الحركة الإسلامية في تونس ص 1231/2من كتاب الشيخ راشد الغنوشي : من تجربة الحركة الإسلامية في تونس





Extract from Article on Women, written by Sheikh Rached Ghannouchi published in “al-Wihda” magazine issue 29/5/1982If we consider the fact that women make up half of society and that the other half is raised by them, then we should realize how important the issue of the status of women is. Islamists did not take this issue seriously enough because they failed to realize the extent of...


أحد الفيديوات المهمة للشيخ راشد الغنوشي.الغنوشي يتحدث عن الغلو والخوارج والوسطية والتدرج والشريعة : تحدث الشيخ راشد الغنوشي في لقاء له مع أبناء النهضة بحي التضامن عن مخاطر الغلوّ في الدين وتكفيرِ ا...

من كتاب من تجربة الحركة الإسلامية في تونس ص 1231/2

من كتاب من تجربة الحركة الإسلامية في تونس ص 1242/2

رســــالة إلى الشاب زهير اليحياويلندن في 9 محرم1425 الموافق ل29-2-2004بسم الله الرحمن الرحيمالى الابن العزيز والمناضل الأبيّ، والمواطن الغيور السيد زهير اليحياوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد: تأملت طويلا في...

لتحميل كتب الشيخ راشد الغنوشي : الرابط الأول، وفيه : - كتاب من تجربة الحركة الإسلامية في تونس - كتاب من الفكر الإسلامي في تونس- كتاب القدر عند ابن تيميةالرابط : http://www.4shared.com/rar/fghlUIx2/____1.htmlالرابط الثاني، وفيه :- كتاب مقاربات...

من ثمار تعدد التجارب والمرجعيات: هيأتنا هذه الأدوات التحليلية لخوض الصراع مع الحركة اليسارية في الجامعة. وكانت حركة أصولية تكفيرية بالمعنى الاجتماعي أو الفلسفي، ذات بعد واحد تسعى جاهدة لاختزال حركة التاريخ وصراعات...

الثورة الإيرانية لقد جاءت الثورة الإيرانية في وقتٍ مهمٍ جداً بالنسبة إلينا، إذ كنا بصدد التمرد على الفكر الإسلامي التقليدي الوافد من المشرق والذي يختصر عملية الصراع في المجتمع في بعدٍ واحد. كنا متهيئين لقبول فكرة...

نقل الشيخ راشد الغنوشي في كتابه الحريات العامة في الدولة الإسلامية كلاما مهما للصاوي مداره حول "قاعدة العمل الإسلامي ممن يغيب عليهم في كثير من الأحيان فهم بعض المواقف التي يتخذها بعض القادة انطلاقا من قاعدة الموازنة...

لكن بعد سنة ونيف جاء أخي الكبير الحاج المختار رحمه الله إلى فرنسا بعد أن بلغه أني كنت أتنقل مع جماعة الدعوة والتبليغ بين أحياء العمال. وبعض هؤلاء العمال كانوا من قرى الجنوب فنقلوا هذه القصة إلى عائلتي التي هالها الأمر،...

كانت ليلة 15 يونيو (حزيران) 1966 نقطة التحول في حياتي حيث تجمعت في الحوض محصلة خبراتي إلى حد الامتلاء ففاض فكان اليقين حازما برعاية الله لي والاطمئنان كاملا إلى أنه بدعوتي سبحانه دعوة لا تتحمل الانتظار إلى الخروج من عالم...

حول كتاب الشيخ راشد الغنوشي "من تجربة الحركة الإسلامية في تونس"

مقتطف من كتاب "من تجربة الحركة الإسلامية في تونس" للشيخ راشد الغنوشي .."في الوقت الذي تغربت فيه الحياة بفعل السيطرة الاستعمارية على الاقتصاد والإدارة، وبضغط وإصرار من السلطة الاستعمارية، ظلت المعاهد الدينية قائمة على...

مناهج الإصلاح الإسلامي المعاصر الخميس, 29 ماي/آيار 2008 بقلم الشيخ راشد الغنوشي1- منذ أكثر من قرن بدأ الحديث في الدوائر الإسلامية عن مدى قابلية الإسلام للتطور والإصلاح، على غرار ما تعرضت له الديانات الأخرى مثل المسيحية...

الأمة بين مرحلتين .. كلمة للشيخ راشد الغنوشي في موريطانيا.محاضرة الشيخ راشد الغنوشي بعنوان : الأمة بين مرحلتين ألقاها بمناسبة انعقاد مؤتمر الحزب الوطني للإصلاح والتنمية الموريتاني (تواصل) يوم الأربعاء 19-12-2012 بقص...

من كتاب الدكتور عبد المجيد النجار .. مراجعات في الفكر الإسلاميقد كانت الأجيال الأولى من المسلمين تتنزل العقيدة في نفوسهم تنزلا مباشرا في الدرجات التي تدفع إرادتهم إلى الأعمال، فما إن يتحمل الواحد منهم الإيمان بهذه...

خطبة الشيخ راشد في جامع الشهيد بالخرطوم بالجمهورية السودانية يوم الجمعة 16-11-2012قدم الشيخ راشد الغنوشي في الخطبة الأولى الدروس الثلاثة المستخلصة من الهجرة النبوية الشريفة وهي انتقال المسلمين من الاستضعاف إلى التمكين...

إن عقيدة التحرر والعبودية لله، وهي أساس التصوّر الإجتماعي الإسلامي، تأبى حصول وضع إجتماعي تتغوّل فيه الدولة ويتضائل الفرد والمجتمع تجاهها.http://www.facebook.com/R.Ranouchi

كتاب المرأة بين القرآن وواقع المسلمين .. للشيخ راشد الغنوشي
via :
Librairie Tounes _ مكتبة تونس

إن أنظمة الحكم لا تتمايز بمؤسساتها السياسية والقانونية التي تدار من خلالها السلطات وتتخذ القرارات، رغم أهمية ذلك، بقدر ما تتمايز بنوع الأفكار والعقائد والقيم والقواعد التشريعية الرئيسية، التي تمثل مضمون نظام معين...

لئن حققت الحركة الإسلامية إنجازات عظيمة في محاولاتها تحرير الأمة من تراث الإنحطاط وآثار الغزو الغربي المدمر، فقد ظلت بعيدة عن تحقيق هذا الهدف .. إقامة شرع الله في الأرض !http://www.facebook.com/R.Ranouchi

كتب الشيخ راشد الغنوشي ..
- الحريات العامة في الدولة الإسلامية
- مقاربات في العلمانية والمجتمع المدني
- الوسطية عند الإمام يوسف القرضاوي
- الديمقراطية وحقوق الإنسان في الإسلام
- المرأة بين القرآن وواقع المسلمين
-...

مطلوب من أبناء الصحوة الإسلامية أن يخطوا، بحسب الوسع، جهادا لا هوادة فيه ضد الطغاة حتى وإن رفعوا المصاحف، فشر الإستبداد ما تسربل بالمعاني الجميلة كالإسلام والديمقراطية وحقوق الإنسان والوحدة الوطنية، كما يفعل حكام...

لقد غدت الحركة الإسلامية ذات طبيعة ثورية تستهدف الإصلاح من الجذور، حتى وان تجافى بعضهم مصطلح الثورة ... والعبرة بمضمون التغيير المطلوب وهو عند التحقق ثوري بإتفاق الجميع أو يكادون، أي إعادة البناء الإجتماعي من الأساس...

بدل أن نطوّر نظام الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي في اتجاه تكتلات مصالح اقتصادية ودفاعية تراجعنا إلى الوراء، فلم يعد أحد يتحدّث عن مؤتمر لوزراء الدفاع أو الاقتصاد، العرب أو المسلمين أو المغاربيين، وأفرغت...

إن ما يرفضه المشروع الإسلامي من الغرب هو عنصريته ومركزيته ومنزعه العلماني المتطرف مما صبغ العلاقات الدولية والمحلية بنزعة القوة والإستغلال واللاأخلاق. الأمر الذي أفضى إلى تدمير الأسرة والدين والضمير والبيئة، ونشر...

مقومات الحركة الإسلامية واستراتيجيتها
بقلم الشيخ راشد الغنوشي

أمتنا لم تفشل في شيء كما فشلت في إدارة الاختلاف.http://www.facebook.com/R.Ranouchi


Chargement...