برنامج كلام الناس : قصارة حامضة مملة للضحك على ذقون التونسيين ؟؟

Athawra News
لم يجد ما يشفي الغليل و لم ندرك بعد الجدوى من البرنامج التلفزي كلام الناس الذي يبث كل ليلة إربعاء على قناة التونسية ... إذ لم نتوصل بعد إلى ملامسة الهدف المرجو منه و الفائدة المنتظرة من برنامج تلفزي لم يزدنا إلا جرعة إضافية من "الاستحمار" للتونسيين تنضاف إلى سلسلة الجرعات، التي تقدمها قناة نسمة من خلال مسلسلاتها المدبلجة التافهة...لم يكن برنامج كلام الناس الذي تداول على تنشيطه كل من علاء الشابي و نزار الشعري و نوفل الورتاني و الذي انتقل من طور غير المباشر إلى المباشر بعد الفضيحة المدوية التي أطلقتها المفكرة ألفة يوسف و المتمثلة في حجم الصنصرة التي يعتمدها معدو البرنامج لإفراغ الكلام من محتواه و إطاره بحثا ربما عن الإثارة و الترويج ... قلنا لم يكن البرنامج الذي زعم التصاقه بحديث الناس سوى ومضة تلفزية تبيع الوهم هكذا بعيدا كل البعد عن مشاغل الناس و حديثهم ... بل زاغ في عديد حلقاته عن خطه التحريري وتحول بقدرة إلى فضاء لشريان الشبوك و الحديث الأجوف و الحوار البزنطي ... و ما يقدم في كلام ناس كله على بعضه تافها ... لا يسمن و لا يغني من جوع و لا يرتفع نسق البرنامج و محتواه قليلا الا من خلال المداخلة التي تؤمنها مايا القصوري و التي تحمل في مضمونها فكرة سلسلة و ثقافة واسعة.. و لو أن هذه الأخيرة اظهرت في عديد المواضع عدم حياديتها و غلبها الطابع السياسي ..فتلاطف هذا و تقسو على الأخر لا لسبب سوى لاختلاف في الايديوليوجيات و العقائد الفكرية ... و حتى حاتم بلحاج المنتدب الجديد لم يضف شيئا على البرنامج بل إن سابقه سليم الصنهاجي كان أعمق منه في طرحه و تحليليه بكثير ... و البرنامج في الحقيقة عرف تراجعا مذهلا منذ أن مسك نوفل الورتاني مقاليده و تربع على تقديمه حيث حوله إلى ما يشبه برنامجه لاباس و حتى أسئلته كانت على شاكلة الأسئلة المطروحة في ذات البرنامج المسجل ... و استطرداته نفسه ... و قعقعته هي ... و لا ندري لماذا سحبت التونسية البساط من نزار الشعري الذي كان على الأقل خفيف الظل ..بهية الطلعة ...يجيد الاتنشيط و يتفنن في ادارة الحوار بسلاسة و التنقل من فقرة إلى فقرة و من ضيف إلى ضيف بمرونة و سهولة ... و جعل للبرنامج منشط لا يجيد النظر حتى للكاميرا ... بل غالبا ما يقدمه مغمضا العين و كأنه ضرير ... و نحن هنا لا نتحامل على الورتاني إنما ننصحه أن يكتفي بالتقديم الإذاعي و كفى المتفرجين شر المهازل ؟؟ و ليس من باب المبالغة إن قلنا أن ما يعده الهادي زعيم هذا لا يستحق أن يطلق عليه اسم برنامج لخلو فقراته من كل ما يمكن أن يستفيد منه المشاهد التونسي المتعطش لمتابعة برامج هادفة على غرار تلك التي يجد ضالته فيها في قنوات عربية أخرى.... مع إننا نحتفظ بعلامة الامتياز للتقرير الذي أعده زعيم حول المهرجان دولي للفيلم في مراكش ...كما أننا لا نبالغ أن قلنا أنه لا يمكن تصنيفه ضمن خانة البرامج لا الترفهية و لا الثقافية و لا السياسة وإنما يمكن اعتباره “قصارة حامضة مملة” دأب الورتاني على إقامتها ولم يجد لها من موعد يقيمها غير ليلة الاربعاء، وقد وجد الدعم والمساندة من بعض القائمين لما رأوا فيه سمات استثنائية تؤهله للضحك على ذقون التونسيون لا إضحاكهم. وما يحز في نفس كل تونسي أن يرى البرنامج الأجوف ، يستضيف أناسا ممن عهد إليهم تدبير الشأن العام، ليشاطروه بدورهم الضحك على ذقون التوانسة بعدما تركوا ما عهد إليهم بتدبيره يشكو الرقيب مما فعلت به أيدي العابثين، ولكن هيهات -هيهات أن يرفض مسؤولونا الأجلاء خاصة من صنوف الساسة و من صنفيها المعارضة سواء كانت البنّاءة أو الهدّامة و أعضاء الحكومة سواء من الصالح أو من الطالح دعوة سبقتهم إليها الكاميرات. فالحقيقة الدامغة و الجلية التي تراءت لنا أن البرنامج رغم مضي سنتين أو أكثر على إرساءه مازال باهتاً من دون «هوية بصرية» جذّابة وواضحة، ما يجعله لا يمت إلى العصر بصلة، باستثناء أنه يبثّ بالألوان... و بات الحاجة اليوم ملحة أكثر من أي وقت مضى أن يدير مما ينتقدون ضيوفهم على مشارب اختلافاتهم الفكرية و توجهاتهم المهنية أنظارهم إلى محتوى البرنامج و مضمونه و يصبوا جام نقدهم على الاهتزازات التي يشكو منها و لما لا إعادة تشكيله من جديد مما قد يطبعه بطابع الفائدة و يجعل منه برنامجا تلفزيا جيدا شكلا و محتوى ... و لا ندري لما لا يلفت هؤلاء إلى ما يقدمونه قبل أن يهتموا بما يقدمه رجال الساسة و الاقتصاد و الثقافة اللهم أن كانوا أهل البرنامج مثلهم مثل الجمال لا يستطعون النظر إلى حدباتهم ...
2014-02-06 06:04:37

يؤسفنا أن نؤكد لقرائنا الاعزاء أنّ عنوان مقالنا هذه المرة ليس من باب المجاز أو التلميح فقد علمنا من مصادر متطابقة حصول حادثة مضحكة مبكية في نفس الوقت ثبت لنا وقوعها ونوردها وبرفقتها أسمى عبارات التعازي لجميع أعضاء...

على إِثر العملية الارهابية التي شَهدها متحف باردو وحملات المساندة الكبيرة التي عَرفتْها مواقع التواصل الاجتماعي، كَتَب رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، على موقع تويتر « Nous sommes tous Tunisiens #JeSuisTunisien »، « كلنا تونسيون،...

في إطار تنفيذ مخطط شيطاني يقضي بضمان تواصل السيطرة على مفاصل الإدارة سعى الرئيس السابق "مخلوع 2 " منصف المرزوقي وبالتنسيق مع مدير ديوانه عدنان المنصر ومديره العام للأمن الرئاسي توفيق القاسمي (المحسوب على حزب...

أولا لابدّ من القول إنّ أكثر من450 رجل أعمال ذاقوا الأمرين وتدهورت شركاتهم وبدل أن يهرولوا نحو الخارج للاستقطاب والسير بخطى ثابتة نحو بعث المشاريع وجدوا أنفسهم منهكي القوى بين اخذ ورد بل إن غالب أوقاتهم يقضونها في...

مدونة "الثورة نيوز - عاجل": قصفت القوات الجوية السعودية تقصف مواقع الحوثيين في صنعاء، وذلك بعد دقائق من بيان خليجي مشترك جمع السعودية والإمارات والبحرين والكويت، تم من خلالها الإعلان عن استجابة خليجية لطلب الرئيس...

علمت الثورة نيوز أن رئيس الحكومة مهدي جمعة عمد في الأيام الأخيرة من ولايته إلى تعيين النهضوي حراث بوعلاقي ابن اسكندر بوعلاقي النائب عن حزب العريضة في المجلس الوطني التأسيسي على رأس مركز دراسات الأديان المقارنة...

مدونة "الثورة نيوز - عاجل": كشفت مصادر عسكرية يمنية مطلعة لصحيفة «الشرق الأوسط» عن أن منظومات الصواريخ التابعة للجيش اليمني باتت حاليا تحت سيطرة جماعة «أنصار الله» الحوثية، التي يسيطر عناصرها على قاعدة الديلمي الجوية...

مدونة "الثورة نيوز - عاجل": أعتبر زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي أن الضربات العسكرية التي تشنها السعودية ودول أخرى على قواته "عدوان غير مبرر على الإطلاق"، مؤكدا أن "الشعب اليمني سيتحرك بكل عزة ولن يقبل بأن يهان ويستباح"....

يشكلا القطاع البنكي الشريان المالي الرئيسي للاقتصاد الوطني وللبنوك دورا رئيسيا في تنشيط الحركة التجارية وتحويل وتبديل مختلف العملات وإسناد القروض وغيرها من المعاملات التي بدونها يقف كل شيء وقد شهد القطاع البنكي...

لا ندري لمَ كلما ننشر خبرا عن سليم بن حميدان ينتفض ويكيل لنا نعوتا خادشة لا تليق بسمعته كوزير سابق لأملاك الدولة . وقد تجاوز هذه المرة كل الحدود وساق نعتا نابيا للصحيفة ذاكرا الاسم ومتخفيا وراء الصفة من خلال...


Chargement...