برنامج كلام الناس : قصارة حامضة مملة للضحك على ذقون التونسيين ؟؟

Athawra News
لم يجد ما يشفي الغليل و لم ندرك بعد الجدوى من البرنامج التلفزي كلام الناس الذي يبث كل ليلة إربعاء على قناة التونسية ... إذ لم نتوصل بعد إلى ملامسة الهدف المرجو منه و الفائدة المنتظرة من برنامج تلفزي لم يزدنا إلا جرعة إضافية من "الاستحمار" للتونسيين تنضاف إلى سلسلة الجرعات، التي تقدمها قناة نسمة من خلال مسلسلاتها المدبلجة التافهة...لم يكن برنامج كلام الناس الذي تداول على تنشيطه كل من علاء الشابي و نزار الشعري و نوفل الورتاني و الذي انتقل من طور غير المباشر إلى المباشر بعد الفضيحة المدوية التي أطلقتها المفكرة ألفة يوسف و المتمثلة في حجم الصنصرة التي يعتمدها معدو البرنامج لإفراغ الكلام من محتواه و إطاره بحثا ربما عن الإثارة و الترويج ... قلنا لم يكن البرنامج الذي زعم التصاقه بحديث الناس سوى ومضة تلفزية تبيع الوهم هكذا بعيدا كل البعد عن مشاغل الناس و حديثهم ... بل زاغ في عديد حلقاته عن خطه التحريري وتحول بقدرة إلى فضاء لشريان الشبوك و الحديث الأجوف و الحوار البزنطي ... و ما يقدم في كلام ناس كله على بعضه تافها ... لا يسمن و لا يغني من جوع و لا يرتفع نسق البرنامج و محتواه قليلا الا من خلال المداخلة التي تؤمنها مايا القصوري و التي تحمل في مضمونها فكرة سلسلة و ثقافة واسعة.. و لو أن هذه الأخيرة اظهرت في عديد المواضع عدم حياديتها و غلبها الطابع السياسي ..فتلاطف هذا و تقسو على الأخر لا لسبب سوى لاختلاف في الايديوليوجيات و العقائد الفكرية ... و حتى حاتم بلحاج المنتدب الجديد لم يضف شيئا على البرنامج بل إن سابقه سليم الصنهاجي كان أعمق منه في طرحه و تحليليه بكثير ... و البرنامج في الحقيقة عرف تراجعا مذهلا منذ أن مسك نوفل الورتاني مقاليده و تربع على تقديمه حيث حوله إلى ما يشبه برنامجه لاباس و حتى أسئلته كانت على شاكلة الأسئلة المطروحة في ذات البرنامج المسجل ... و استطرداته نفسه ... و قعقعته هي ... و لا ندري لماذا سحبت التونسية البساط من نزار الشعري الذي كان على الأقل خفيف الظل ..بهية الطلعة ...يجيد الاتنشيط و يتفنن في ادارة الحوار بسلاسة و التنقل من فقرة إلى فقرة و من ضيف إلى ضيف بمرونة و سهولة ... و جعل للبرنامج منشط لا يجيد النظر حتى للكاميرا ... بل غالبا ما يقدمه مغمضا العين و كأنه ضرير ... و نحن هنا لا نتحامل على الورتاني إنما ننصحه أن يكتفي بالتقديم الإذاعي و كفى المتفرجين شر المهازل ؟؟ و ليس من باب المبالغة إن قلنا أن ما يعده الهادي زعيم هذا لا يستحق أن يطلق عليه اسم برنامج لخلو فقراته من كل ما يمكن أن يستفيد منه المشاهد التونسي المتعطش لمتابعة برامج هادفة على غرار تلك التي يجد ضالته فيها في قنوات عربية أخرى.... مع إننا نحتفظ بعلامة الامتياز للتقرير الذي أعده زعيم حول المهرجان دولي للفيلم في مراكش ...كما أننا لا نبالغ أن قلنا أنه لا يمكن تصنيفه ضمن خانة البرامج لا الترفهية و لا الثقافية و لا السياسة وإنما يمكن اعتباره “قصارة حامضة مملة” دأب الورتاني على إقامتها ولم يجد لها من موعد يقيمها غير ليلة الاربعاء، وقد وجد الدعم والمساندة من بعض القائمين لما رأوا فيه سمات استثنائية تؤهله للضحك على ذقون التونسيون لا إضحاكهم. وما يحز في نفس كل تونسي أن يرى البرنامج الأجوف ، يستضيف أناسا ممن عهد إليهم تدبير الشأن العام، ليشاطروه بدورهم الضحك على ذقون التوانسة بعدما تركوا ما عهد إليهم بتدبيره يشكو الرقيب مما فعلت به أيدي العابثين، ولكن هيهات -هيهات أن يرفض مسؤولونا الأجلاء خاصة من صنوف الساسة و من صنفيها المعارضة سواء كانت البنّاءة أو الهدّامة و أعضاء الحكومة سواء من الصالح أو من الطالح دعوة سبقتهم إليها الكاميرات. فالحقيقة الدامغة و الجلية التي تراءت لنا أن البرنامج رغم مضي سنتين أو أكثر على إرساءه مازال باهتاً من دون «هوية بصرية» جذّابة وواضحة، ما يجعله لا يمت إلى العصر بصلة، باستثناء أنه يبثّ بالألوان... و بات الحاجة اليوم ملحة أكثر من أي وقت مضى أن يدير مما ينتقدون ضيوفهم على مشارب اختلافاتهم الفكرية و توجهاتهم المهنية أنظارهم إلى محتوى البرنامج و مضمونه و يصبوا جام نقدهم على الاهتزازات التي يشكو منها و لما لا إعادة تشكيله من جديد مما قد يطبعه بطابع الفائدة و يجعل منه برنامجا تلفزيا جيدا شكلا و محتوى ... و لا ندري لما لا يلفت هؤلاء إلى ما يقدمونه قبل أن يهتموا بما يقدمه رجال الساسة و الاقتصاد و الثقافة اللهم أن كانوا أهل البرنامج مثلهم مثل الجمال لا يستطعون النظر إلى حدباتهم ...
2014-02-06 06:04:37

هذه ليست المرة الأولى التي تثبت الوثائق صحة هذا الكلام ، بكل تكرر كثيرا ً ومن موقع الحدث ، حيث نشرت عديد المواقع الاليكترونية صور وثائق سفر لمرتزقة تونسيين سقطوا في المعارك على الشريط الحدودي ، من اليعربية مرورا ً...

في العدد الفارط تطرقت الثورة نيوز إلى تحقيق حول مافيا المرجان بتونس Camorra Corail تحت عنوان "مافيا تهريب الذهب الأحمر تحكم قبضتها على كافة الأجهزة في تونس: صلاح الطرهوني بارون كامورا المرجان ... رجل فوق القانون حرق...

مدونة "الثورة نيوز - عاجل": قالت مصادر حدودية تونسية وأخرى ليبية في تصريح لصحيفة "عربي21" أن طائرة حربية من نوع "ميغ23" روسية الصنع، تابعة لقوات "الكرامة" الليبية الموالية للواء خليفة حفتر، سقطت في الأراضي الليبية. وبحسب...

مدونة "الثورة نيوز - عاجل": بقلم عدنان منصر - اطلعت على ما قاله البارحة السيد رفيق عبد السلام حول مسألتين: ظروف قطع العلاقات مع نظام دمشق، وتسليم البغدادي المحمودي. مكنني ذلك، أخيرا، من اكتشاف أن السيد وزير الخارجية...

مدونة "الثورة نيوز - عاجل": كشف المغرد السعودي الشهير "مجتهد"، عن زيارة وفد عسكري باكستاني للمملكة العربية السعودية سرًا، لمناقشة إحضار 100 ألف عسكري باكستاني للدفاع عن البلد، بعد تقرير أمريكي يشير إلى عجز الجيش السعودي...

يظهر الفساد بكافة صوره في كل المراحل المنفصلة للصفقا ت العمومية . ففي مرحلة وضع خطة المناقصة وتقدير ميزانيتها، تقوم الجهة الطالبة بتحديد السلعة أو الخدمة التى ترغب في شرائها وتحدد المبلغ الذي ترغب في إنفاقه وفى...

مدونة "الثورة نيوز - عاجل": أكدت مصادر متطابقة من داخل مدينة درنة الليبية أن الجماعة المتطرفة هربت من المدينة من دون معرفة الأسباب. وقالت المصادر لقناة "العربية" إن أغلب الأرتال التي فوجئ الأهالي بخروجها على وجه السرعة...

زمن دولة الفساد الأولى نجح ضابط الديوانة الضالع في التهريب والرشوة شمس الدين النعيجة (أصيل المكنين) في استغلال وظيفته داخل ميناء رادس التجاري Rades Port في خطة رئيس مصلحة التقنيات الديوانية Chef de visite ليؤسس شركة...

مدونة "الثورة نيوز - عاجل": تشهد مواقع التواصل الاجتماعي منذ أيام هجوما اماراتيا حادا ضد دولة قطر، مما يعني -بحسب مراقبين ومتابعين للشأن الخليجي- أن المصالحة بين البلدين باتت في مهب الريح. ويقود هذا الهجوم عددا من...

وأنت تقاوم الإرهاب تذكّر حماية ال جغرافيا لكن لاتنس أيضا حماية ذات الإنسان...لا تنس أن تخوض حربك على جبهة الآنيّ العاجل -من ناحية- والمستقبل الذي سيضيع إن لم تشرع في التأسيس له اليوم –من ناحية ثانية-... خض حربك...


Chargement...